السبت , 16 أكتوبر 2021

إنتماءٌ وولاء / بقلم الشاعر عماد بعلبكي

إنتماءٌ وولاء

-+——-+-

..

فقيرةٌ دونَ حبُكِ مَواسمي

شجراً أنتِ ثمارهُ

وتلكَ الآياااتُ ..  لِحاء _

قلبي مُستعمرتُكِ الخضراء

أيقونةٌ يجردها يجددها الحب

بين صحراء روحي وبَحرةِ عَينيكِ _

تتماوءُ في مَراياها خمريةً

ظلالُ الصفاء _

ورؤا الحب مَشاهدٌ من واقعٍ حُلُم

رؤىً التأمَت صوَرٌ فوًاحةٌ

مَبسماً همساً ’ عبَثاً وضحكاً اجتمعَت

روافدُ عطرٍ تهجرُ الماضي _

إستقلًت أُرجوحةَ الذكرى

على سرير الوداعةِ .. تناغمَت

..

اُحبُكِ كُلً الحب

وعلى نكإ طَيشُكِ معظمهُ .. مُهان

وعشقكِ من الحب بوذيٌ من الإسلام _

لا دُرزي ولا نصراني .. حُبُكِ أماني _

عابرةٌ على أَرصفَةِ دُخانِ عُمري .. دُخان

..

نَضرةٌ نديًةٌ لا تغيبُ شمسها

فصلاً خامساً _

حياتي

متى جددتِ بين مجراتي واشتعالُكِ اللقاء

يا غصة الجرح في عَينِ لهفةِ الغريب

حبيبٌ ملَكتِ خُلدَهُ حِكاياتٌ وأصداء

يا عّثرتي الأولى ونهدَتي الأخيره

ورمَقي القرير _

موانيءُ جسدي عطشى لزحف بوارجكِ

عاصفةٌ تجتاحُني _

لهباً بارداً

إعصاراً تخللتهُ بُروق الحنين

تُحاصرُني كنَفَ الشًوق

لأتون العشق _

وعسلُ شفتيكِ شِراك

تُكفًنُ شفتايا حُضناً _

يُشعلُ عصبَ الرًييييييح إلى  نجمي

آااااخرَ  سَماء

..

حطَباً أخضرَُ .. ميتاً أحيا

متى أنهارُ على صدغِ الصفاء

 

مَلِكاً إصطفاكِ مَليكَهُ  عالمهُ  /

تفرحهُ أهازيجُ إقبالُكِ

يؤلمهُ بُعدُ نَوالُكِ

 

بتلةُ العِشقِ بين أصابعِ الشًوق

يُقلًبُها يُعانقُها يُكابدُها

والإحتراقُ معبدُها _

على صدرِ الوفاء تنمو

وبهِ تربو _

لقلبي انتماؤها وال .. ولاء

 

..

عماد بعلبكي

 

شاهد أيضاً

إحياء الذكرى السنوية لوفاة المرحوم الحاج كايد بسما “ابو محمود” في عين بعال

أحيا أهالي بلدة عين بعال الذكرى السنوية لوفاة المرحوم الحاج كايد بسما “ابو محمود” بمجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *