الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية » أخبـار البـلدة » إنتماءٌ وولاء / بقلم الشاعر عماد بعلبكي

إنتماءٌ وولاء / بقلم الشاعر عماد بعلبكي

إنتماءٌ وولاء

-+——-+-

..

فقيرةٌ دونَ حبُكِ مَواسمي

شجراً أنتِ ثمارهُ

وتلكَ الآياااتُ ..  لِحاء _

قلبي مُستعمرتُكِ الخضراء

أيقونةٌ يجردها يجددها الحب

بين صحراء روحي وبَحرةِ عَينيكِ _

تتماوءُ في مَراياها خمريةً

ظلالُ الصفاء _

ورؤا الحب مَشاهدٌ من واقعٍ حُلُم

رؤىً التأمَت صوَرٌ فوًاحةٌ

مَبسماً همساً ’ عبَثاً وضحكاً اجتمعَت

روافدُ عطرٍ تهجرُ الماضي _

إستقلًت أُرجوحةَ الذكرى

على سرير الوداعةِ .. تناغمَت

..

اُحبُكِ كُلً الحب

وعلى نكإ طَيشُكِ معظمهُ .. مُهان

وعشقكِ من الحب بوذيٌ من الإسلام _

لا دُرزي ولا نصراني .. حُبُكِ أماني _

عابرةٌ على أَرصفَةِ دُخانِ عُمري .. دُخان

..

نَضرةٌ نديًةٌ لا تغيبُ شمسها

فصلاً خامساً _

حياتي

متى جددتِ بين مجراتي واشتعالُكِ اللقاء

يا غصة الجرح في عَينِ لهفةِ الغريب

حبيبٌ ملَكتِ خُلدَهُ حِكاياتٌ وأصداء

يا عّثرتي الأولى ونهدَتي الأخيره

ورمَقي القرير _

موانيءُ جسدي عطشى لزحف بوارجكِ

عاصفةٌ تجتاحُني _

لهباً بارداً

إعصاراً تخللتهُ بُروق الحنين

تُحاصرُني كنَفَ الشًوق

لأتون العشق _

وعسلُ شفتيكِ شِراك

تُكفًنُ شفتايا حُضناً _

يُشعلُ عصبَ الرًييييييح إلى  نجمي

آااااخرَ  سَماء

..

حطَباً أخضرَُ .. ميتاً أحيا

متى أنهارُ على صدغِ الصفاء

 

مَلِكاً إصطفاكِ مَليكَهُ  عالمهُ  /

تفرحهُ أهازيجُ إقبالُكِ

يؤلمهُ بُعدُ نَوالُكِ

 

بتلةُ العِشقِ بين أصابعِ الشًوق

يُقلًبُها يُعانقُها يُكابدُها

والإحتراقُ معبدُها _

على صدرِ الوفاء تنمو

وبهِ تربو _

لقلبي انتماؤها وال .. ولاء

 

..

عماد بعلبكي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>