الإثنين , 18 يناير 2021
الرئيسية » أخبـار البـلدة » المغترب الحاج مصطفى مكنا يقدم سيارة إطفاء جديدة لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية في عين بعال

المغترب الحاج مصطفى مكنا يقدم سيارة إطفاء جديدة لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية في عين بعال

تصوير حسين موسى بعلبكي

في أجواء ولادة السيدة زينب (ع) تسلمت جمعية كشافة الرسالة الإسلامية فوج الأرض المقدسة عين بعال سيارة إطفاء مقدمة من المغترب الحاج مصطفى مكنا وهي ثاني سيارة إطفاء في البلدة.
حفل التسليم أقيم في مقر الكشاف في البلدة بحضور مسؤول إقليم جبل عامل المهندس علي إسماعيل المفوض العام لجمعية الرسالة للإسعاف الصحي الحاج علي عباس وأعضاء من قيادة الدفاع المدني, مفوض جبل عامل في كشافة الرسالة الإسلامية محمد كرشت، مسؤول المنطقة الثانية حسن فتوني،قائد المنطقة الكشفية حسين فهد , رئيس بلدية وشعبة عين بعال حاتم بسما و أعضاء لجنة الشعبة , مسؤول مركز صور الإقليمي في الدفاع المدني اللبناني علي صفي الدين، قيادة فوج الأرض المقدسة عين بعال , فرقة الدفاع المدني و عدد من الكشفيين .
بداية الحفل كانت بآيات بينات من القرآن الكريم تلاها القائد محمود مكنا من بعدها كلمة لقائد الفوج رضوان مرعي جاء بها :
أهلًا وسهلًا بكم في بيتِنا وفي أحضانِ جمعيّتِنا الأمّ الّتي ننتمي إليها بعقولِنا وقلوبِنا ووجدانِنا من دونِ أن نتأثّر َبكلامٍ أو زمانٍ أو مكان.. متمسّكين بمبدأ مؤسِّسها بأنّ الكشّافَ من أنواعِ صيانةِ المجتمعِ وأكثرُها إنسانيّة.. فأعطاها حيّزًا كبيرًا من اهتمامِه لإيمانِهِ بأهميّةِ العملِ الكشفيِّ في بناءِ الجيلِ الرّساليِّ الملتزمِ، عملًا بوصايا الرّسول الأكرم محمّد (ص) وتعاليم أهلِ بيتهِ (ع)..وقال : اسمحوا لي في هذا اللّقاء المبارك أن أتقدّمَ منكم جميعًا بأحرِّ وأجلِّ التّهاني والتّبريكات بمناسبةِ ولادةِ السّيّدة الجليلة الصّابرة المؤمنة المحتسبة..
والّتي كانت ولا زالت قدوةً للكلّ دون استثناء.. حتّى قال فيها الإمام الصّدر “السيدة زينب (ع) وبتوجيهٍ منها لبقيّة النّساء، مهَّدنَ للعالمِ الإسلاميِّ كلِّه.. فعرفَ النّاسُ مَن هم حكّامُهم، وما هي قيمتُهم في منطق الإسلام”..وتابع : إنّهُ لفخرٌ عظيمٌ لنا أن نجتمعَ في هذه المناسبةِ العطرةِ لنعلنَ عن استلامِ سيّارةَ إطفاءٍ جديدة، والّتي سيكونُ عملُها مكمِّلًا لعملِ كلّ الآليّات الّتي يمتلكُها مركز الشّهيد حسن نجيب بسما خاصّةً في مجال الإطفاء حيث كنّا أوّل مَن امتلك سيّارة إطفاءٍ في الجمعيّة خلال العام ٢٠١٤.. فنحن، أي فوج الأرض المقدّسة عين بعال، يهمّنا أن نكون دائمًا في خدمةِ أهلِنا في البلدة وأن نكونَ السّبّاقينَ في الوقوف بجانِبِهم في أوقاتِ الأزمات خاصّةً في أزمةِ هذا العصر، أزمة كورونا، حيث كنّا أوّلَ منْ قام بنقلِ حالاتٍ مصابة بالفيروس على صعيد المنطقة.. وكذلك كنّا أوّل المشاركين في دفنِ حالات كانت قد أصيبت بهذا الفيروس.. وبذلك نكونُ كما أرادنا سماحةَ الإمام “شموعًا.. روّدًا.. وكوادر” فهو القائل:
“إنّ شباب الكشّافة بأمرٍ من الإنسانيّة، بأمر ٍمن الله.. إنّهم مُجِدّون بهذا الأمر، فيجبرون الكسر، ويسدّون الفراغَ ويخفّفونَ الآلامَ عن المتعبين. إنّهم يُنفقونَ من نشاطهم، من صحّتهم وخبرتهم، إنّهم ينفقونَ ما أنفقَ الله عليهم، فيصونون بذلك مجتمعِهم من الإنهيار.. إنّهم ينمون ويزيدون إنسانيّةً ويتّسعون وجودًا.. إنّهم يعيدونَ المصابينَ إلى صفوفِ المجتمعِ السّليم، وإلى المجتمع القويّ جسمًا وروحًا وقلبًا..”
وختم : للأيادي البيضاءِ الممدودةِ نقول شكرًا.. شكرًا من القلبِ إلى قلوبِكُم المملوءةِ بالخير.. وشكرًا للتّربيةِ الّتي رُبّيتم عليها.. ورحمَ اللّه أمواتَكم.. آملين أن تكون أعمالُكم وأنفاسُكم كلُّها مقبولةً في ميزانِ أعمالِكم.. فعن الرّسول الأكرم محمد (ص): “أَحَبُّ النّاسِ إلى اللَّهِ أنفَعُهُم للنَّاس، وأَحَبُّ الأعمالِ إِلى اللَّه سرورٌ تُدْخِلُهُ على مسلمٍ أو تكشِفَ عنهُ كُرْبَةً، أو تطرُدَ عنه جوعًا أو تقضي عنه دَيْنًا..”
بكم نفخرُ ومنكم نتعلّمُ أنّ عملَ الخيرِ لا يحدُّهُ شيء.. أنتم جنودُ اللهِ المجهولون المعروفون.. نحن وإيّاكم يدًا بيد.. أنتم بإمكانيّاتِكم ونحن بجهودِنا نؤدّي رسالةً عُظمى مدادُها محمّد وآل محمّد.. فكما قال الإمام الصّدر: “كونوا في خدمة الإنسان تكونوا في خدمة اللّه”.
والسّلام عليكم جميعًا ورحمة الله وبركاته .
بعدها تحدث مفوض عام الدفاع الدني الحاج علي عباس فقال: “ان نهوضنا بمهمات الإسعاف والإطفاء إلى مستويات احترافية يجب أن يحتل حيزا أساسيا ضمن قائمة أهدافنا الوطنية، وسيكون أولى الأوليات على صعيد اهتماماتنا اضافة الى متابعة تطورات مواكبة جائحة كورونا ودةرنا كمسعفين وإننا في صدد إرساء خطة عمل ضمن برنامج متكامل لنقدم الخدمة الأفضل من الإسعافات اللازمة ومواكبة الكوارث والحرائق ليكون مجتمعنا محصنا بأعلى درجات الحماية، كما يشدد دائما رئيس الجمعية وقائد مسيرتنا الرئيس نبيه بري”.
كما حيا عباس “عناصر الدفاع المدني الرسالي الذين دوما تلقفوا كرة النار ولم يأبهوا للمخاطر”، مثنيا على “جهودهم الجبارة منذ تاريخ وقوع الانفجار في مرفأ بيروت، وصولا إلى إطفاء الحرائق في بلداتنا وقرانا، فمواكبة الامطار والكوارث، وكل ذلك من دون كلل أو ملل”.
واختتم الحفل بعرض فيلم توثيقي حول فوج الإطفاء في مركز الشهيد حسن نجيب بسما ، وتسلم الحاج مصطفى مكنا درع تكريمي وبدوره الحاج علي عباس والمسؤول التنظمي لشعبة عين بعال سلموا مفتاح آلية الإطفاء الى قائد الفرقة حسن بيطار لتكون في خدمة اهالي البلدة والمنطقة.
يذكر بأن لجنة شعبة عين بعال قدمت درعاً تكريمياً لفرقة الدفاع المدني تقديراً لجهود عناصرها في خدمة الناس .
ختاماً قطع قالب من الحلوى و أقيم حفل كوكتيل .
عرف الحفل نائب قائد الفوج محمد بسما .


IMG-20201223-WA0109
DSC_6125
DSC_6128 DSC_6129 DSC_6130 DSC_6131 DSC_6136 DSC_6138 DSC_6142 DSC_6144 DSC_6145 DSC_6149 DSC_6151 DSC_6153 DSC_6157 DSC_6158 DSC_6159 DSC_6165 DSC_6166 DSC_6168 DSC_6169 DSC_6171 DSC_6172 DSC_6173 DSC_6175 DSC_6177 DSC_6178 DSC_6181 DSC_6182kDSC_6185 DSC_6186 DSC_6187 DSC_6188 DSC_6189 DSC_6192 DSC_6193 DSC_6194 DSC_6195 DSC_6198 DSC_6200 DSC_6201 DSC_6203 DSC_6204 DSC_6205 DSC_6207 DSC_6208 DSC_6210 DSC_6212 DSC_6213 DSC_6214 DSC_6215 DSC_6217 DSC_6218 DSC_6219 DSC_6220 DSC_6223 DSC_6224 DSC_6225 DSC_6226 DSC_6227 DSC_6229 DSC_6230 DSC_6231 DSC_6232 DSC_6233 DSC_6236 DSC_6238 DSC_6239 DSC_6241 DSC_6243 DSC_6244 DSC_6247 DSC_6248 DSC_6250 DSC_6252 DSC_6256 DSC_6257 DSC_6259 DSC_6262 DSC_6266IMG-20201223-WA0145IMG-20201223-WA0151IMG-20201223-WA0152IMG-20201223-WA0153IMG-20201223-WA0154 DSC_6268 DSC_6272 DSC_6274 DSC_6280IMG-20201223-WA0148 DSC_6285 DSC_6299 DSC_6307IMG-20201223-WA0137 DSC_6316 DSC_6318 DSC_6323 DSC_6333 DSC_6334IMG-20201223-WA0146IMG-20201223-WA0149 DSC_6337 DSC_6347 DSC_6349 DSC_6352IMG-20201223-WA0136 DSC_6354 DSC_6355 DSC_6357 DSC_6358 DSC_6364 DSC_6365 DSC_6367 DSC_6369 DSC_6373 DSC_6377 DSC_6378 DSC_6381IMG-20201223-WA0128IMG-20201223-WA0130IMG-20201223-WA0131IMG-20201223-WA0132IMG-20201223-WA0134 DSC_6383 DSC_6388 DSC_6390 DSC_6391 DSC_6394 DSC_6395 DSC_6398 DSC_6400 DSC_6402 DSC_6403 DSC_6405 DSC_6406IMG-20201223-WA0120IMG-20201223-WA0124IMG-20201223-WA0139IMG-20201223-WA0143IMG-20201223-WA0155 DSC_6407 DSC_6410 DSC_6412 DSC_6413 DSC_6415 DSC_6416 DSC_6418 IMG-20201223-WA0110IMG-20201223-WA0112IMG-20201223-WA0114IMG-20201223-WA0115IMG-20201223-WA0117IMG-20201223-WA0119IMG-20201223-WA0122IMG-20201223-WA0156 DSC_6429 DSC_6431 DSC_6436IMG-20201223-WA0157

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>